(الصحافة الإيرانية 10 أغسطس)

جفاف 94% من مساحة إيران… والعديد من البنوك تتجه للإفلاس

جفاف 94% من مساحة إيران…  والعديد من البنوك تتجه للإفلاس

ركزت الصحف الإيرانية والمواقع الناطقة بالفارسية اليوم على جملة من الأخبار كان على رأسها جفاف الأراضي الإيرانية بشكل واسعٍ ، بجانب أن أبرز القابعين في سجون طهران هم من مرتكبي السرقة والمخدرات، كما تطرقت أيضاً تلك المواقع إلى إفلاس العديد من البنوك في عهد روحاني، ومقتل خمسة من القوات الإيرانية في سوريا، كما أبرزت المواقع الفارسية المطالب البرلمانية بالرد على مسيرات مناهضة للخميني وخامنئي ، هذا وتحدثت افتتاحية صحيفة “كسب وكار” الصادرة صباح اليوم عن سبب تخلف إيران تكنولوجيًا في قطاع الإنتاج إلى العقوبات، والعزلة التي عاشتها إيران بعيداً عن العالم خاصة مع الدول المتقدمة في عهد محمود أحمدي نجاد، في حين ناقشت صحيفة “آرمان امروز” في افتتاحيتها الجدار الذي بدأت تركيا العمل على بنائه على حدودها مع إيران، مشيرة إلى أسباب تركيا المقنعة حول ذلك.


صحيفة “جهان صنعت”: روحاني شعارات لا تطبق
تشير صحيفة “جهان صنعت” المستقلة إلى تشكيلة الحكومة الجديدة، وترى أنه لا عجب في أن ينكث حسن روحاني بوعوده التي قطعها للإصلاحيين ويتراجع عن شعاراته التي أمّل بها 24 مليون شخص صوتوا له؛ فروحاني هو ابن التيار المحافظ، وتحالفه مع الإصلاحيين لم يكن سوى مصلحة، وحاضنته السياسية أكبر دليل على ذلك. تقول الافتتاحية:” قدَّم روحاني تشكيلة حكومته المقترحة؛ مما أثار استياء الإصلاحيين، لكن بغض النظر عن تحالف روحاني التكتيكي مع الإصلاحيين والذي أسهم في إخراجه على حقيقته؟ إن الائتلاف الذي حصل بين روحاني والإصلاحيين ناتج عن انسداد سياسي كانتخابات 2009 وما تلاها من قمع للتيار الإصلاحي، ومحاولة التغلب عليه، وبالطبع من أجل العودة إلى السلطة اقترب من الإصلاحيين على مستوى الشعارات، إلا أنه يختلف عنهم من حيث منشئه السياسي وأهدافه”.
وتؤكد الافتتاحية على أن روحاني من الشخصيات المقربة من رفسنجاني، ومن مؤسسي حزب الاعتدال والتنمية، مضيفةً :” في أواسط التسعينيات من القرن الماضي أحس المقربون من رفسنجاني بخطر سيطرة المحافظين على السلطة بشكل كامل، فقاموا بتأسيس حزبين جديدين هما حزب الاعتدال والتنمية وحزب كوادر البناء، وأصبح حزب كوادر البناء منذ عام 1997 وبعد تحالفه مع اليساريين السابقين وهم من أكثر الأحزاب الإصلاحية تأثيراً، بينما بقي حزب الاعتدال والتنمية أقرب إلى التوجهات المحافظة التقليدية”.
ومن صفات حزب الاعتدال، كما ترى الافتتاحية، اهتمامه بالسوق، وابتعاده حتى فترة قريبة عن النزاعات السياسية، كما أنه لا يصرّ كثيراً على الحريات الثقافية والمدنية، ولا يبدي أي مرونة إزاء العدالة في الاقتصاد، وتشير الافتتاحية إلى محالات روحاني في كونه يحاول أن يخرج بمظهر غير حزبيّ حيث قالت :” حاول روحاني أن يظهر نفسه بمظهر شخصية غير حزبية من أجل كسب ثقة النظام وكثير من الجماعات السياسية الأخرى، وخلال السنوات الأخيرة أُجبر على الخروج من قوقعته المحافظة لجذب الأصوات والدعم الاجتماعي”، بجانب أن روحاني اليوم لم يلتزم بشعاراته بل أَقبَل أكثر من ذي قبل على رفاقه في حزب الاعتدال، وأن عدم اعتنائه بمطالب الإصلاحيين هو تصرف أملاهُ عليه منشؤه السياسي.

صحيفة ” كسب وكار”: تكنولوجيا الإنتاج الغائبة
تتطرق افتتاحية صحيفة “كسب و كار” المستقلة إلى التخلف التكنولوجي في قطاع الإنتاج، وأن هذا الأمر يعود لأسباب كثيرة منها العقوبات، والعزلة التي عاشتها إيران بعيداً عن العالم، خاصة الدول المتقدمة في عهد “محمود أحمدي نجاد”، فضلاً عن السياسات الحكومية الخاطئة آنذاك. تقول الافتتاحية:” إن منتجات مؤسساتنا الداخلية بعيدة كلّ البعد عن المنتجات المشابهة في الدول المتقدمة، والأسباب في هذا واضحة، فالابتعاد عن الدول المتقدمة في عهد أحمدي نجاد وقطع هذه الدول علاقاتها مع إيران بسبب العقوبات، بالإضافة إلى سياسات الحكومة الخاطئة في المجالات الاقتصادية، ومنها التثبيت الظاهري لسعر الصّرف، والاستيراد غير المنظم، وزيادة معدل التهريب، وكلها أسباب تظافرت وتسببت بمشاكل لقطاع الإنتاج المحلي، وأدت إلى ارتفاع قيمة التكلفة النهائية وفقدان المنتجين للأسواق الخارجية”.
والنتيجة لهذه السياسات كانت إفلاس عشرات الآلاف من الوحدات الإنتاجية وإغلاقها أو تخفيض طاقاتها الإنتاجية، لكن الوضع كما ترى الافتتاحية بدأ يتغير في زمن حكومة روحاني، وخاصة بعد توقيع الاتفاق النووي، حيث قالت:” بعد الاتفاق النووي عادت العلاقات مع الدول المتقدمة التي تملك الآليات الضرورية، وفي الوقت الحالي هناك مفاوضات جارية، وهناك وفود تأتي وتذهب، وهناك أمل أن تتهيأ الأجواء لعودة الإنتاج المحلي بقوة على مستوى الكيفية والسعر، شريطة تسهيل عملية الاستثمار وإصلاح النظام المصرفي، وتحسين أجواء العمل، وتعاون الناس في شرائهم للمنتج المحلي”.

صحيفة “آرمان امروز”: الجدار العازل مع تركيا
تتناول صحيفة “آرمان امروز” الإصلاحية في افتتاحيتها اليوم الحديث عن الجدار الذي يبدو أن تركيا قد بدأت ببنائه على حدودها مع إيران، وترى الافتتاحية أن هناك أسباب مقنعة جعلت تركيا تتخذ هذا القرار، ومنها الحيلولة دون دخول عناصر حزب العمال الكردستاني إلى أراضيها من خلال الأراضي الإيرانية، ومنع دخول المخدرات من إيران. تقول الافتتاحية:” عندما كان أكراد حزب العمال الكردستاني يُجبرون على الهروب من أمام القوات التركية، كانوا يلجؤون إلى إيران من أجل تنظيم صفوفهم مرة أخرى والعودة ثانية إلى تركيا، ويبدو أن بناء هذا الجدار من مصلحة إيران أيضاً، لأنه سيمنع دخول هؤلاء الأفراد إلى الأراضي الإيرانية، كما أن هذا الجدار لن يُكلّف إيران أي شيء، فتركيا ستقوم ببنائه على حسابها”.
ولكن المشكلة التي لن يحلّها هذا الجدار، حسب رأي الافتتاحية هو أن الأكراد سيستبدلون الأراضي الإيرانية بالأراضي العراقية للدخول إلى تركيا، وأنه يجب على تركيا بناء جدار آخر على حدودها مع العراق لحل القضية جذرياً، وإلا فإنها ستكون قد خسرت كثيرا من المال مقابل لا شيء.
أما السبب الآخر الذي دفع بتركيا إلى اتخاذ هذا القرار فهو منع دخول المخدرات من إيران، وتضيف الافتتاحية:” لقد أثبتت التجارب في الماضي أن بناء جدار عازل لا يمكنه منع دخول المخدرات، كما أن بناء الجدار سيمنع انتقال المخدرات من إيران إلى أوروبا، مما سيُجبر المهربين على بيعها داخل إيران، صحيح أن جزء من وظيفة الجدار هي منع دخول المخدرات إلى تركيا، لكن لو تعاونت تركيا مع إيران في محاربة تهريب المخدرات لكانت منعت ذلك بأقل التكاليف، وفي نفس الوقت فإن محاربة تهريب المخدرات يجب أن تتحول إلى ثقافة عامّة”.
تُظهر إيران نفسها بمظهر الواعظ النّصوح لتركيا، لكن تركيا تعلم حقيقة الدور الإيراني في إيواء عناصر حزب العمال، ودورها الأساسي في وصول المخدرات إلى تركيا، أما إيران التي تهرِّب المخدرات إلى الحوثيين، وتستغل عائدات بيع المخدرات لإيصال السلاح إلى ميليشياتها الإرهابية في اليمن وغيرها، فتعلم أن هذا الجدار لن يقف عائقاً أمام نواياها.


المدير العام للسجون: المخدرات والسرقة أبرز الجرائم


أكد المدير العام للسجون في محافظة طهران مصطفى محبي، خلال مؤتمر صحفي، أن 50% من السجون الإيرانية قديمة ومتهالكة، مضيفاً أنه لا يمكن أن يتم إعادة إعمار وترميم هذه السجون بسبب النقص الحاد في الميزانية، وبين مصطفى محبي أن 42% من السجناء تم القبض عليهم لأسباب تتعلق بالمخدرات، و30% سجناء لقضايا تتعلق بالسرقة.
المصدر: صحيفة حمايت

وزير الاقتصاد التركي: اتفقنا على التصدير لقطر عبر إيران


صرح وزير الاقتصاد التركي “نهاد زيبكجي” عن الاتفاق من أجل تصدير المنتجات التركية إلى قطر عبر الأراضي الإيرانية. وأوضح زيبكجي أن “إيران،تركيا،قطر” توصلوا إلى اتفاق شفهي بشأن إرسال البضائع التركية إلى قطر عبر إيران، ومؤكداً لوسائل الإعلام، أن هذا الاتفاق سيكون مكتوباً خلال الأيام المقبلة.
المصدر: وكالة أنباء فارس

جفاف 94% من مساحة إيران


أكد رئيس المركز القومي للجفاف وإدارة أزمات الأحوال الجوية “شاهرخ فاتح” أن 94% من تربة إيران سوف تعاني من جفاف وذلك على المدى البعيد، مؤكداً أن إقليم الأحواز وخرسان الشمالي من أكثر الأقاليم التي تمر بوضع حرج من حيث الجفاف والتصحر، مضيفاً أن حوالي 24% من مساحة إيران سوف تمر بجفاف خفيف على المدى القريب، و28% ستتعرض إلى جفاف متوسط، و28% من مساحة إيران ستتعرض إلى جفاف شديد، و8% ستتعرض إلى جفاف شديد للغاية.
المصدر: صحيفة آرمان امروز

غيابٌ للمرأة الإيرانية عن المجلس الوزاري


انتقدت رئيسة تكتل النساء في البرلمان الإيراني “سلحشوري” عدم اقتراح نساء في المجلس الوزاري الثاني عشر وصرحت قائلةً: “لو كتبنا برنامج تنمية للدولة ينبغي علينا أن نعلم بأن التنمية لن تتحقق بدون حضور النساء”، مضيفةً أنه تم تجاهل نصف المجتمع الإيراني بصورة مثيرة للدهشة من قبل رئيس الجمهورية، النساء الإيرانيات المتعلمات بين دول العالم من النساء القلة الذين يحظون بحضور ضئيل للغاية على مستوى الإداريات السياسية، معتبرةً أنهن نشطاء للغاية على جميع المستويات في المشاركة السياسية والاجتماعية.
المصدر: صحيفة اعتماد

باهنر: كثير من البنوك الإيرانية أفلست في عهد روحاني


قال الأمين العام لنقابة المهندسين “محمد رضا باهنر” أن الكثير من البنوك الإيرانية مفلسة، مضيفاً أن ديون الحكومة فقط تضاعفت من 2013 إلى 2017م -أي خلال الدورة الرئاسية الأولى لروحاني-إلى الضعف وارتفعت بنسبة 100%، ووفقاً لحديث وزير الاقتصاد الإيراني في الحكومة الحادية عشرة “علي طيب نيا” فإن ديون الحكومة تبلغ 700 ألف مليار تومان، والسيولة النقدية تبلغ 1200 مليار تومان، 60% منها ديون للحكومة.
المصدر: صحيفة رسالت

القضاء: إلغاء الإعدام لن يخفف من الهجمات ضد إيران


قال المتحدث باسم السلطة القضائية “محسن ايجئي” خلال جوابه عن سؤال على توقعاته حول تشديد أحكام الإعدام على بعض القضايا الاقتصادية، أن هناك مادة في القانون تندرج تحتها عقوبة الإعدام وهي الإفساد في الأرض، كما أشار إلى أن إلغاء عقوبات الإعدام على المتورطين في قضايا المخدرات لن يقلل من هجمات حقوق الإنسان ضد إيران. ودعا المتحدث باسم السلطة القضائية أن يتم النظر في الأضرار الاجتماعية الناجمة عن قضايا المخدرات والحكم على غرار ذلك.
المصدر: صحيفة حمايت

وزير الاستخبارات: استدعاء المتصلين بقنوات تلغرام


أعلن وزير الاستخبارات “محمود علوي” أن وزارته ستستدعي الأشخاص الذين على اتصال بقنوات تلغرام خارج البلاد ولكن وفقا لقوله فإن تعامله مع قنوات التلغرام داخل الدولة ليس بوليسياً. كما أفاد محمود علوي خلال اجتماع مع عدد من نواب البرلمان أنه تم إغلاق آلاف القنوات المبتذلة بحسب وصفه، ومشغلي القنوات “المعادية للدين” وفقا لقوله، إما أنهم تابوا عن هذا العمل أو في حالة إذا كانوا منظمين فقد تم تسليمهم إلى السلطة القضائية، علماً بأنه وفي وقت سابق، تم اعتقال عدد من هؤلاء الأشخاص بتهمة الاتصال بقنوات التلغرام ومواقع الإنترنت خارج البلادـ.
المصدر: موقع راديو فردا

الانتهاء من خُطة لمواجهة الإجراءات الأمريكية


أعلن نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان “كمال دهقاني” عن انتهاء جميع دراسات خطة مواجهة الإجراءات العدوانية الأمريكية في المنطقة داخل لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، لافتاً إلى أنه تم إحالة هذه الخطة إلى المجلس الرئاسي للبرلمان،وأوضح “دهقاني” أن اللجنة الأمنية عقدت اجتماع قبل بدء الجلسة العلنية للبرلمان من أجل مواصلة مناقشة تفاصيل خطة التعامل مع الإجراءات الأمريكية المجازفة في المنطقة.
مضيفاً أنه تم إحالة التقرير إلى مجلس رئاسة البرلمان من أجل وضعه على جدول أعماله، ومشيراً إلى أن هناك احتمال كبير بأن يتم وضع هذه الخطة على جدول الأعمال يوم الأحد من الأسبوع القادم.
المصدر: صحيفة جهان صنعت

مطالب برلمانية بالرد على مسيرات مناهضة للخميني وخامنئي في أفغانستان


وجه نائبان في البرلمان رسالة احتجاج إلى أربعة وزراء حول المسيرة المناهضة لمؤسس الجمهورية الخميني ومرشد الجمهورية علي خامنئي، والرئيس الإيراني حسن روحاني في أفغانستان بعد التصريحات التي أدلى بها روحاني حول سياسات الدولة الأفغانية بشأن إنشاء السدود، وطالب النائبان الوزراء الأربعة بضرورة الرد المناسب، من جانب آخر فقد أفاد موقع خبر أونلاين في تقرير له بأن أسماء النائبان هما “علي رضا محجوب” النائب عن طهران، و “نادر قاضي بور ” النائب عن أرومية، هذا و قد ندد زعيم حزب المشاركة الوطنية الأفغانية نجيب الله كابولي في هذه المسيرة بتصريحات حسن روحاني حول بناء السدود في أفغانستان معتبرا بأنها تدخل في الشؤون الداخلية في هذا البلد، متهماً إياها بــ زعزعة ثبات حكومة الوحدة الوطنية في أفغانستان وتدريب شبكة حقاني. وكان المتظاهرون قد رفعوا صورا للخميني وخامنئي وحسن روحاني بعد أن رسم عليها مجموعة من العبارات الغاضبة، ومن جانب فقد صرح الرئيس الإيراني في الملتقى الدولي لمكافحة الأتربة والغبار في طهران في ٣ يوليو “لا يمكننا تجاهل ما يضر ببيئتنا حيث أن بناء السدود الكثيرة في أفغانستان بدء من كجكي وسلمان وكمال خان وبقية السدود في شمال أفغانستان وجنوبه وسيؤثر سلبا على محافظة خراسان وسيستان وبلوتشستان.”
المصدر: موقع راديو فردا

باحثون يطالبون بالإفراج عن أمريكي معتقل في إيران


دعت مجموعة من أساتذة الجامعات والمؤرخين البارزين من 34 دولة من دول العالم ومنها أمريكا بالتوقيع على رسالة مفتوحة؛ للإفراج السريع عن الباحث الأمريكي بجامعة برينستون “شي يوه وانج” الذي صدر ضده حكم بالسجن عشر سنوات في إيران. وكان الطالب في مرحلة الدكتوراه بهذه الجامعة “شي يوه وانج” والذي ذهب قبل سنوات إلى إيران لدراسة الوثائق التاريخية قد اعتقل وسُجن في أغسطس الماضي أثناء مغادرة إيران بعد الانتهاء من دراسته. وفى البيان الذي صدر يوم الثلاثاء 8 أغسطس، أعرب 519 أستاذًا جامعيًا و1146 باحثًا في الدراسات التاريخية من 34 دولة من جميع أنحاء العالم عن قلقهم بالنسبة للحكم الظالم والوضع الصحي للعضو البارز في المجتمع العلمي لجامعة برينستون “شي يوه وانج”، والذي يقبع في السجون الإيرانية لأسباب واهية.
المصدر: موقع صوت أمريكا فارسي

مقتل خمسة من القوات الإيرانية في سوريا


أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية عن مقتل خمسة أشخاص من القوات التابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا. ووفقا للتقرير، فقد أُسر أحد هؤلاء الأشخاص ويدعى “محسن حججي” قبل عدة أيام من قبل جماعة داعش بالقرب من الحدود السورية -العراقية ومن ثم قُتل على يد هذه الجماعة.
هذا وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن الأربعة أشخاص الآخرين هم “مرتضی حسین بور”، “محمد تاج ‌بخش”، “علي عظيمي” و”محمد علي بور”، وهم من محافظات خوزستان وجيلان وكرمان.
المصدر: موقع راديو فردا

المدعي العام: الحكومة ستطلق شبكات تواصل محلية


أوضح المدعي العام جعفر منتظري، أنه ليس هناك سعي لإغلاق “الإنترنت” في حين يعتقد بأنه يجب تنظيمه، مشدداً على ضرورة أن تسعى الدولة لإطلاق شبكات التواصل الاجتماعي الوطنية.
وأضاف منتظري أن موضوع إزالة تعقيدات الشبكات المجازية ليس عبر إغلاق هذه الشبكات، موضحاً أن إيران بصدد الإشراف على هذا المجال بهمة وعزيمة المسئولين في هذا القطاع، لافتاً إلى أن الإشراف على الفضاء المجازي جزء من وظائفه وأن المرشد الأعلى أكد على ذلك الأمر.
المصدر: وكالة تسنيم

ظريف: حكومة تركمانستان تعتقل إيرانيا كل يوم


صرح وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” فيما يتعلق بخصوص إطلاق سراح السجناء الإيرانيين من سجون تركمانستان، بأنه يتم بذل جهود في هذا المجال من قبل وزارة الخارجية، ولكن للأسف حكومة تركمانستان تعتقل سجينًا كل يوم، مشدداً على ضرورة أن يتم تعاون الخارجية مع قوات الشرطة وحرس الحدود في هذا المجال حتى يتم اتخاذ إجراء مماثل لما تم اتباعه من أجل منع خروج المخدرات في وقت الحج، موضحاً بأن هذا الأمر ممكن عبر قدر من الاستثمار، مشيراً إلى عقد اجتماع مع العميد اشتري حول هذا الصدد.
وأضاف ظريف بأنه خلال الأعوام الأربعة الأخيرة، تم إطلاق سراح 300 فرد، لكن مع هذا تم القبض على عدد كبير من الإيرانيين في تركمانستان وتم الاتفاق على تبادل السجناء.
المصدر: موقع أفكار نيوز

تراجع صادرات النفط الإيرانية للهند


خفضت الهند واردات النفط من إيران بسبب الجدال حول حقل الغاز “فرزاد بي” بنسبة تقدر بحوالي الربع في العام المالي المنتهي في 21 مارس 2018، هذا وكانت صادرات النفط الإيراني إلى الهند قد تراجعت في شهر يوليو الماضي مقارنة مع شهر يونيو من العام نفسه بمقدار 16.3% ووصلت إلى 414 ألف و900 برميل في اليوم ، والتي تشير إلى انخفاض بنسبة 20% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.
كذلك من المتوقع أن تتراجع صادرات النفط الإيراني إلى الهند خلال الشهر الميلادي الجاري إلى 310 ألف برميل في اليوم وهو أقل معدل منذ فبراير 2016م، إضافة إلى أن الهند توجهت لاستبدال نفط إيران بشراء النفط من العراق وروسيا، ووصلت صادرات النفط الروسية خلال الشهر الميلادي الماضي إلى الهند مقارنة بالفترة المشابهة من العام الماضي لزيادة أكثر من 3 أضعاف بمقدار 148 ألف و600 برميل في اليوم، ومن ناحية أخرى، تشير صادرات النفط العراقي إلى الهند في شهر يوليو بزيادة تقدر بـــ 31.5% مقارنة بشهر يونيو، علاوة على ذلك تحولت العراق للشهر الرابع على التوالي إلى أكبر مصدرٍ لها، حيث تشير الإحصائيات إلى أن صادرات النفط العراقي إلى الهند قد زادت تقريباً بنسبة 50% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
المصدر: موقع مشرق نيوز

تعليقات (0) إرســال التعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.*

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

x
تطبيق مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
حمل التطبيق من المتجر الان