الصحافة الإيرانية (29 مايو 2016) اختيار لاريجاني رئيسا للبرلمان.. وانفجار السوق المحلي بالعمل الإجباري.. وخامنئي يشيد بـ “الهولوكوست”

الصحافة الإيرانية (29 مايو 2016)   اختيار لاريجاني رئيسا للبرلمان.. وانفجار السوق المحلي بالعمل الإجباري.. وخامنئي يشيد بـ “الهولوكوست”

 

تناولت الصحافة الإيرانية في افتتاحياتها الصادرة اليوم، 29 مايو 2016، التنبؤ الأخير في ما يتعلق برئاسة البرلمان في دورته العاشرة، بين التشبيه بالمجلس في دورته السادسة، حيث سيطرة الإصلاحيين على مقاليد السلطتين التشريعية والتنفيذية، وبداية خريف التيار المتشدد برئاسة علي لاريجاني للشورى، كما عكست الافتتاحيات تخوف قطاع كبير من الإيرانيين من تحول المجلس لساحة صراع حزبي.
وعلى صعيد الأخبار، أبرزت الصحف والمواقع الإيرانية الناطقة بالفارسية، فوز لاريجاني برئاسة البرلمان في دورته العاشرة، فيما اعتبر علي خامنئي احتمالية شن حرب تقليدية ضد بلاده ضعيفا جدا، بجانب إشادته بإقامة مسابقة الهولوكوست الدولية في طهران، وارتياح لعدم بيع “الجواهر” إلى الولايات المتحدة.
اجتماعيا، أشارت الصحف إلى معاناة 5000 قرية من أزمات المياه، وانفجار السوق الإيراني بالعمل الإجباري، إضافة إلى نقص السيولة الذي يعتبر مشكلة تواجه 75% من المؤسسات الإنتاجية في إيران.

من الطبيعي أن تسلط معظم افتتاحيات الصحف الإيرانية اليوم الضوء على فوز لاريجاني برئاسة مجلس الشورى الإيراني، لكن التأخر في إعلان فوزه حال دون ذلك، ولم تستطع الصحف الإيرانية تغطية الحدث اليوم.

“خريف التيار المتطرف الراديكالي”، إسماعيل شجاعي القيادي بحزب الاعتدال والتنمية كتب افتتاحية صحيفة “آرمان” اليوم، والتي تتلخص حول التنبؤ برئاسة لاريجاني للبرلمان.وعلى رغم أن شجاعي ربما كان يعبّر عن قرار حزبه بتأييد لاريجاني، إلا أنه اعتبر في نفس الوقت رئاسة لاريجاني بداية خريف التيار المتطرف، محاولاً إثبات أن رئاسة لاريجاني للبرلمان السابق ذي الأغلبية المحافظة لا تعني أن شيئاً ما لم يتغيّر، وأن لاريجاني المعتدل عندما تكون خلفه أغلبية إصلاحية ستختلف إدارته للبرلمان عما كانت عليه في البرلمان السابق.والحقيقة أن المحافظين عندما لعبوا بورقة حداد عادل دفعوا الإصلاحيين للقبول بلاريجاني، وعدم القفز لمرحلة محمد رضا عارف.

e

“تكرار تجربة المجلس السادس”، صحيفة “جهان صنعت” كانت الأكثر جرأة وواقعية من بين الصحف الإيرانية التي تناولت موضوع البرلمان الإيراني الجديد؛ حيث قالت: “تجربة المجلس السادس عندما كان كل من المجلس والحكومة في يد الإصلاحيين، ومع هذا لم يكن الإصلاحيون قادرين على تنفيذ قراراتهم، حتى لو كانت في إطار قواعد الدستور، وكانت عبارة “لدي أزمة كل تسعة أيام”، التي كان يصرخ بها رئيس حكومة الإصلاحيين تبين حجم وعمق الخلافات، التي كانت مع المحافظين الذين استطاعوا شل حركة المجلس والحكومة على السواء، الآن الأوضاع ليست مختلفة كثيراً عما كانت عليه في المجلس السادس، ويمكن أن تتكرر.وتدعو الافتتاحية إلى عدم الوصول لنفس الوضع الذي كان عليه المجلس السادس، وبالتالي تشجع على انتخاب لاريجاني الذي يجيد التعامل مع المحافظين، ولربما يعتبرونه واحداً منهم حتى الآن.

“الابتعاد عن الصراع والتأكيد على المراقبة”، عباس عبدي أحد أكبر المنظرين الإصلاحيين كتب اليوم افتتاحية صحيفة “اعتماد” تحت العنوان السابق، وقال عبدي في افتتاحيته إن اختيار رئيس المجلس ليس نهاية الأمر بل هو البداية، المهم ما الذي سيحققه رئيس المجلس والأغلبية التي وراءه؟ مبيناً أن جميع المرشحين لمقعد الرئاسة لا يوجد لديهم برنامج واحد، لأن المنافسة السياسية في إيران ليست حزبية بمعناها الحقيقي، والجميع يظن أن حل جميع المشكلات التي تواجهها إيران ليس في متناول اليد، لكن الحقيقة ليست كذلك.وبعد عرض لمهام البرلمان وفق الدستور الإيراني، يحذر عبدي من الوصول لمرحلة الصراع التي كانت موجودة في الفترة الرئاسية الثانية لخاتمي، مبيناً أن حالة الخوف التي تملكت الإصلاحيين من تكرار تجربتهم في عهد خاتمي هي التي دفعتهم لقبول اختيار لاريجاني، والابتعاد عن عارف.

“اجعلوا المجلس على رأس الأولويات”، صحيفة “آفرينش” خصصت افتتاحيتها اليوم للحديث عن مكانة مجلس الشورى الإيراني في بنية النظام السياسي، وهي تدعو لإعلاء هذه القيمة باعتبارها مظهراً من مظاهر ديموقراطية النظام.ما صرحت به “آفرينش” يمثل تخوفاً عند قطاع كبير من الإيرانيين من تحول المجلس لساحة صراع حزبي، وبالتالي تقل ثقة الشعب به، ويتجهون لأشخاص وهيئات أخرى بعيداً عن المجلس لتحقيق المصالح الوطنية، وبالتالي تجر إيران لحالة من الديكتاتورية، نتيجة لضعف أداء المجلس.”إهدار الفرص في صناعة النفط”، خصصت صحيفة “جهان اقتصادي” افتتاحيتها لبحث مستقبل النفط الإيراني، مبينة أن المشكلة الحقيقية للنفط الإيراني ليست عدم القدرة على التصدير في فترة العقوبات وما بعدها، إنما في عدم وجود استثمارات في قطاع النفط، وعدم وجود موارد مالية كافية لتنمية مشروعات مصافي النفط، فضلا عن التخلف عن التطور العلمي والتقني الذي حققه العالم في صناعة النفط، وعدم وجود رؤية واضحة للتخطيط لاتفاقيات نفطية جديدة.

maxresdefault

ما لا شك فيه أن تخلف إيران في هذه المجالات سيؤدي في المستقبل القريب إلى تحملها لمخاطر أمنية وسياسية واقتصادية كبرى، بهذا التحذير شديد اللهجة، عبرت صحيفة “جهان اقتصادي” عن مخاوفها من انهيار صناعة النفط في إيران نتيجة عدم ضخ استثمارات جديدة تكفل بقاء هذه الصناعة، إذ إن الأموال التي تحصل عليها إيران من صادراتها النفطية توجه لمغامرات النظام خارج أراضيه بدلاً من تنمية المورد الاقتصادي الأول له.وتضيف الافتتاحية أن اتفاقيات النفط التي عقدتها إيران مؤخراً مع بعض الدول تم التوقيع عليها من خلال منظور سياسي وليس فنيا احترافيا يضمن الحد الأقصى من المكاسب لإيران، وبالتالي ستكون هذه الاتفاقيات إهداراً للثروة النفطية الإيرانية أكثر من كونها تنمية لها.”طالبان.. حرب السلطة غير المنتهية”، صحيفة قدس تناولت اليوم موضوع مقتل زعيم حركة طالبان ملا اختر منصور، بعد توارد أنباء عن علاقته بإيران، واحتمالية أن يكون نجاح القوات الأمريكية في استهدافه جاء بعد تقديم إيران معلومات عنه، بعد تعاون طويل بينهما.

الافتتاحية تناولت تولي الملا هيبة الله أخوند زاده زعامة حركة طالبان، بعدما عقد مجلس شورى الحركة جلسة طارئة في مدينة كويته الباكستانية.وتبرر الافتتاحية هذا التسرع في إعلان زعامة الملا هيبة الله أن الحركة تريد غلق الباب أمام التنازع الداخلي بالحركة، ولكنها تتساءل هل هذا الاختيار سيكون مرضياً للقادة العسكريين لحركة المقاتلين داخل الأراضي الأفغانية؟وتقول إذا كان موقف الملا عبدالمنان نيازي المتحدث باسم جماعة ملا رسول التي انفصلت عن الحركة بعد مقتل الملا عمر هو معيار رضا قادة طالبان في أفغانستان، يمكن القول وبكل تأكيد إن موضوع اختيار الملا هيبة الله لزعامة طالبان لم يغلق بعد.وتعكس الافتتاحية مدى عمق علاقة إيران بحركة طالبان، وتخوفها من أفعال انتقامية من الحركة ضدها.

 

انفجار السوق الإيراني بالعمل الإجباري

يقول الكثير من العاملين في إيران إن عملهم ليست له علاقة بالتخصصات التي تعلموها، بل إنهم يعملون أعمالاً متعددة، حيث إن البعض منهم ليست لديه أية فكرة أو معرفة كافية بالعمل الذي يقوم به، كما أن الآلاف ممن يعملون في القطاعات الاقتصادية المختلفة في البلاد لا يحبون عملهم، بل إنهم يعملون من أجل الحصول على مرتباتهم دون أي إنتاج يذكر، كما أن قطع العلاقة بين العمل والتخصصات التي تعلمها العامل أدى إلى بروز مشاكل في سوق العمل الإيراني.

المصدر: صحيفة أبرار

شاهد عيان يروي تفاصيل اشتباكات الحوزة العلمية في خرم آباد

إشارة إلى الأحداث التي تمت خلال كلمة حسين الله كرم في الحوزة العلمية، قال أحد شهود العيان في الحوزة العلمية في خرم آباد، إنه تم التشاور مع مسؤولي الحوزة العلمية “كمالية” في مدينة خرم آباد، من أجل إقامة مراسم تبجيل للقتلى الإيرانيين في سوريا، ولكن الأشخاص الذين أقاموا هذه المراسم غيّروا موضوعها وحولوها إلى مراسم سياسية، وعلى إثر ذلك قام بعض الطلاب بمطالبة هؤلاء الأفراد بمغادرة ساحة المسجد، ولكن ذلك لم يعجب المعتدين على المسجد، فقاموا بترديد الموت للخائنين، وحطموا نوافذ الحوزة العلمية.وأضاف شاهد العيان أن الاشتباكات استمرت لأكثر من ساعة، مبيناً أنه تمت إصابة خمسة أشخاص بإصابات متفرقة في الرأس والظهر والعين، وحاول أحد المعتدين توجيه لكمة إلى مدير الحوزة العملية، ولكن أحد الطلاب قام باعتراض المعتدي، مما نتج عنه كسر في أنفه.الجدير بالذكر أنه لم يتم القبض على أي من المعتدين، ومن المقرر أن يتم القبض عليهم هذا اليوم، وإكمال ملف القضية، ورفعه إلى محكمة خرم آباد.

المصدر: صحيفة اعتماد

5000 قرية تعاني من أزمات المياه في إيران

version4_tag-reuters7-473x315

قال محمد حاج رسوليها مساعد وزير الطاقة والمدير التنفيذي لشركة إدارة مصادر المياه، إن 5000 قرية من القرى الإيرانية تعاني من أزمة المياه، مبيناً أن هناك 540 مشروعاً لتجميع المياه و233 مشروعاً لبناء السدود قيد الإنشاء، و120 مشروعاً لإيصال المياه إلى بعض القرى، مؤكداً أن هذه المشاريع ستؤمن 2.12 مليار متر مكعب من المياه.

المصدر: صحيفة اعتماد

إيران تخطّط لتوليد الكهرباء من الطاقة المتجددة خلال السنوات العشر القادمة

389

أكد همايون حائري رئيس مركز تطوير الصادرات وإسناد الصناعات الكهربائية والمائية، أن إيران تنتج 300 ميغا واط من الطاقة المتجددة حالياً، وتخطط لتوليد إضافي بـ 8 آلاف ميغاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح خلال السنوات الـ 10 قادمة.وأوضح حائري لدى اجتماعه بـ”غارلت دفيين” وزير الاقتصاد والطاقة والنفط بمقاطعة فستفالن الألمانية، أن إيران تتابع بأهمية قصوى الاستفادة من الطاقات المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وتقليص الاعتماد على المحطات العاملة بالطاقة الأحفورية. مبيناً أنه خلال السنوات العشر القادمة ستعزز الطاقة الإنتاجية للمحطات بواقع 50 ألف ميغا واط، 8 آلاف ميغا واط منها تتعلق بمحطات الطاقة المتجددة.

المصدر: وكالة أنباء فارس

نقص السيولة معضلة 75% من المؤسسات الإنتاجية الإيرانية

قال مساعد الشؤون الصناعية في وزارة الصناعة والمعادن الإيرانية محسن صالحي نيا إن نقص السيولة يمثل المعضلة لـ 75% من المؤسسات الانتاجية داخل إيران، مبيناً خلال الاجتماع الذي عقد في محافظة يزد أنه يدرس حالياً المشكلات الخاصة بأكثر من 2000 وحدة إنتاجية على مستوى إيران.

المصدر: وكالة أنباء ميزان

إعادة انتخاب لاريجاني رئيساً لمجلس الشورى الإيراني بـ173 صوتاً

01382274616

فاز علي لاريجاني برئاسة مجلس الشورى في دورته الخامسة بعد حصوله على 173 صوتاً من إجمالي 281 صوتاً، فيما نال منافسه محمد رضا عارف 103 أصوات، فيما تم تبييض 5 أصوات.وتم استدعاء كل من كاظم جلالي ومحمد جواد كوليوند ومحمود صادقي وغلام رضا حيدري من جانب أكبر الأعضاء سناً بوصفه رئيس الهيئة الرئاسية المؤقتة إلى هيئة المجلس للرقابة على عملية فرز الأصوات.ويحضر حالياً إجمالي 262 شخصاً داخل المجلس.وبعد انتخاب لاريجاني رئيساً للمجلس، ترشح كل من حميد رضا حاجي بابايي وعلي مطهري ومسعود بزشكيان ومحمد دهقان كمرشحين لمنصب نواب رئيس المجلس، وبعد التصويت أصبح مسعود بزشكيان (تكتل أميد) النائب الأول لرئيس المجلس بـ 154 صوتاً، ومحمد دهقان (تكتل الولاية) نائباً ثانياً بـ 136 صوتاً.إثر ذلك تم التصويت على الأعضاء في الهيئة الرئاسية للمجلس، حيث فاز غلام رضا كاتب (تكتل الولاية) بـ 161 صوتاً، وأمير حسين قاضي زاده هاشمي (تكتل الولاية) بـ 146 صوتاً، وأكبر رنجبرزاده (تكتل الولاية) بـ 138 صوتاً، وعبدالكريم حسين زاده (تكتل أميد) بـ 137 صوتاً، وناصر موسوي لارجاني (تكتل الولاية) بـ 131 صوتاً، وأحمد أمير آبادي فراهاني (تكتل الولاية) بـ 130 صوتاً من مجموع 279 شخصاً أدلوا بآرائهم تجاه أمناء الهيئة الرئاسية المؤقتة.كما تم اختيار بهروز نعمتي (تكتل الولاية) بـ 175 صوتاً، وآشوري تازيايي (تكتل الولاية) بـ 168 صوتاً، ومحمد قسيم عثماني (تكتل أميد) بـ 138 صوتاً من إجمالي 276 أدلوا بخياراتهم لمراقبي الهيئة الرئاسية للمجلس.ووفقاً لتقرير وكالة أنباء مهر، تم انتخاب “مسعود بزشكيان” بـ 154 صوتاً، و”محمد دهقان نقندر” بـ 136 صوتاً تحت مسمى نواب رئيس البرلمان الإيراني خلال انعقاد انتخابات الهيئة الرئاسية المؤقتة في الدورة العاشرة لمجلس الشورى الإسلامي.وبحسب إعلان الهيئة الرئاسية التقليدية للبرلمان العاشر، كان “حميد رضا حاجي بابايي” نائب همدان، و”محمد دهقان” نائب طربقة وجناران، و”على مطهري” نائب طهران، و”مسعود بزشكيان” نائب تبريز، وأربعة مرشحين لمنصب نواب رئيس أول وثان في الهيئة الرئاسية المؤقتة للمجلس العاشر.وكان شارك في هذا الاقتراع 279 منتخباً برلمانياً، حيث لم ينجح “علي مطهري” الذي حصل على 132 صوتاً ولا “حميد رضا حاجي بابايي” بعدد أصوات 122 صوتاً في الدخول إلى الهيئة الرئاسية.

المصدر: وكالة أنباء مهر

مكتب ناطق نوري ينفي لقاؤه حسن روحاني

Iran's former Parliament speaker Ali Akbar Nateq-Nouri fills in his ballot during elections for the parliament and Assembly of Experts, which has the power to appoint and dismiss the supreme leader, in Tehran February 26, 2016. REUTERS/Raheb Homavandi/TIMA ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY.

نفى مصدر مسؤول في مكتب حجة الإسلام علي أكبر ناطق نوري الخبر المتداول في بعض وسائل الإعلام بشأن لقائه رئيس الجمهورية حسن روحاني وكذب المباحثات المنتشرة، مضيفاً أن الجمل المنسوبة إلى ناطق نوري ورئيس الجمهورية مبنية على الكذب ولا أساس لها من الصحة، مطالباً بضرورة رعاية الأخلاق المهنية وحفظ الهدوء في الأجواء السياسية للدولة في وسائل الإعلام.كما أوضح المسؤول في مكتب ناطق نوري، أن انتشار مثل هذا النوع من الأخبار هو بالقطع تشوبه أغراض سياسية، ويأتي على خلاف توصيات القائد للحيلولة دون خلق أجواء متقابلة وثنائية في المجال السياسي للدولة، وأوصى بالحفاظ على الوحدة والاستقرار في الدولة.

المصدر: موقع انتخاب

خامنئي يشيد بإقامة مسابقة “الهولوكوست” الدولية

????? ?????? ??????????

 

أشاد قائد الثورة علي خامنئي عبر رسالة من مكتبه في أعقاب إقامة مسابقة دولية للكارتون والكاريكاتور تحت عنوان “الهولوكوست” بهذا الحدث، وأوضح مسعود شجاعي طباطبائي الأمين العام لثاني مسابقة دولية لكاريكاتير الهولوكوست، أنه أبلغ عبر اتصال هاتفي من مكتب الخامنئي أنه وصف هذا الأمر بالرائع.ووفقاً لهذا التقرير، فإنه في أعقاب نشر مادة مسيئة إلى الرسول محمد (ص) في مجلة شارلي أبدو، أقيمت المسابقة الثانية الدولية للكاريكاتور لحرية التعبير من جانب مؤسسة “راه”، ولجنة الفن التشكيلي للثورة والدفاع المقدس، ومؤسسة “أوج” الإعلامية حول موضوع الهولوكوست، حيث كان أمين عام المسابقة هو سيد مسعود شجاعي طباطبائي.وشارك في هذه المسابقة فنانون من 50 دولة بـ 845 مادة، حيث واجهت هذه المسابقة ردود فعل شديدة من قبل الكيان الصهيوني، لدرجة أن مطالبته الأمين العام للأمم المتحدة بإدانة هذه المسابقة.وأقيمت هذه المسابقة في 14 مايو بالتزامن مع يوم النكبة، ويستمر هذا المعرض حتى يوم غد الاثنين.

المصدر: وكالة فارس

فوز حلفاء روحاني في انتخابات مجلس الخبراء ضرب من الخيال

كتب عضو مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي إليوت أبراهمز، أن الاتفاق النووي لم يؤد إلى انتصار حلفاء رئيس الجمهورية الإيراني حسن روحاني في الانتخابات، وفي رد فعله على اختيار آية الله أحمد جنتي رئيساً لمجلس خبراء القيادة، أشار إلى أن التقارير التي نشرت بعد الانتخابات والتي تم الادعاء فيها بأن حلفاء روحاني انتصروا كانت غير صحيحة.وأضاف أبراهمز، عبر المرور من تقارير نشرت قبل شهرين، أي بعد الانتخابات في نهاية فبراير الماضي، أن هناك عدداً من وسائل الإعلام آنذاك ومنها وال ستريت جورنال، وإذاعة أمريكا الوطنية، وفوكس نيوز ادعت أن رفقاء روحاني فازوا، مشيراً إلى أنه بصحبة عدد من المحللين عارضوا هذا الأمر في ذلك الوقت، وفي الواقع أن القول بانتصار المعتدلين كان خيالاً، والآن هناك دلائل أكثر حول هذا الموضوع.

المصدر: وكالة فارس

أوباما يعترض على قرار الكونجرس منع شراء الماء الإيراني الثقيل

45643e80504d18238652b6904543197d

رداً على قرار مجلس النواب الأمريكي بالامتناع عن شراء الماء الثقيل من إيران، صرح “منصور حقيقت بور” نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، في حواره مع وكالة أنباء بيت الأمة قائلاً: “الماء الثقيل الإيراني جواهر، ولا ينبغي تخيل أن الأمريكان هم فقط مشترون لهذه الجواهر”.وأكد “بور” أن أوباما أعلن عن اعتراضه على هذا القرار قائلاً: “هناك العديد من المشترين للماء الإيراني الثقيل في العالم، وهذا القرار في حالة الموافقة عليه لا يشكل أية مخاوف”.وأضاف: “هذا القرار لا علاقة له بخطة العمل المشترك، التي تم السماح فيها ببيع الماء الثقيل ولا يوجد شيء عن منع بيعه”.

المصدر: خانه ملت

جهانغيري: تطوير سواحل مكران فرصة ذهبية لإيران

وفقاً لتقرير وكالة أنباء إيرنا، نقلاً عن الموقع الإعلامي للنائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية، صرح “إسحاق جهانغيري” النائب الأول لرئيس الجمهورية بأن مستقبل الاقتصاد العالمي سيخلق سوقاً من الغرب إلى الشرق قائلاً: “وصل المحيط الهندي وبحر عمان فرصة ذهبية لإيران نحو تطوير سواحل مكران”.وأوضح “جهانغيري” خلال اجتماع عصر أمس للمجلس الأعلى للمناطق التجارية والصناعة الحرة، أن بعض الدراسات الدولية تشير إلى أن الاستثمارات العالمية ستتجه نحو المحيط الهندي.واعتبر النائب الأول لرئيس الجمهورية أن وجود عدد سكان يبلغ مليوني فرد في منطقة المحيط الهندي وبحر عمان فرصة وأفضلية لإيران قائلاً: “على الرغم من أن بعض الدول في المنطقة ربما تعارض في الوقت الحالي من خلال اتخاذ إجراءات سياسية عدائية، تنمية التعاون بين دول منطقة المحيط الهندي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فهذا الموضوع لا يمثل أهمية، وينبغي على إيران باعتبارها إحدى الدول المهمة في المنطقة أن تسعى وراء تعزيز التعاون وتوطيد التعاملات مع الدول المهمة على هامش المحيط الهندي ومن ضمنها الهند”.

المصدر: اطلاعات

خامنئي يعتبر احتمال شن حرب تقليدية ضد إيران “ضعيفاً جداً”

اعتبر علي خامنئي احتمال قيام حرب عسكرية ضد إيران ضعيفاً جداً وقال: “في المستقبل، سيكون هناك الكثير من “خرمشهر”، وبالطبع ليس في ميدان حرب عسكرية، بل في الميدان الذي سيكون أصعب من كونه حرباً عسكرية”.ووفقاً لتقرير وكالة أنباء إيرنا صرح خامنئي يوم الاثنين 23 مايو في جامعة الإمام حسين التابعة لجيش الحرس الثوري قائلاً: “احتمال وقوع حرب عسكرية تقليدية ضد إيران ضعيف للغاية، وادعى أن المسؤولين الأمريكيين سعوا كثيراً إلى أن يدرجوا مراكز صناعة القرار في الدولة إلى ساحة نفوذهم، لكنهم لم ولن يستطيعوا.وقال خامنئی أيضاً إن أمريكا تسعى إلى بسط نفوذها من خلال استخدام أدوات مختلفة ومعقدة، حتى تصبح هوية الشاب الإيراني هوية تابعة للاستكبار.وحذر خامنئي إيران بعد اتفاق فيينا النووي عدة مرات بخصوص ما قاله من “سعي أمريكا إلى بسط نفوذها بين مراكز صناعة القرار”.

معارضو المنظومة الصاروخية الإيرانية لا يستطيعون أن يرتكبوا أي خطأ

000_Nic456302

وفي جزء آخر من حديثه، اعتبر خامنئي أن الموضوعات المطروحة من الدول الغربية مثل “الطاقة النووية”، و”القدرة الصاروخية”، و”حقوق الإنسان”، مجرد ذرائع.ويقول: “إن السبب الرئيسي لكل هذه العداوات والذرائع هو عدم القبول بتبعية الاستكبار، لأن الشعب الإيراني إذا كان خاضعاً للتبعية، لكان تغاضى عن القدرة الصاروخية والطاقة النووية ولما كان ذكر مصطلح حقوق الإنسان هذا في أي وقت”.وحول الجدل الكبير حول المنظومة الصاروخية الإيرانية، أوضح خامنئي قائلاً: “هذا الهراء لن يكون له أي تأثير، وأولئك لا يستطيعون أن يرتكبوا أي خطأ”.

 

المصدر: راديو فردا

 

 

تعليقات (0) إرســال التعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.*

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

x
تطبيق مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
حمل التطبيق من المتجر الان