اتفاقا تشابهار وجوادار وصراع القوى المتنافسة في إقليم بلوشستان

اتفاقا تشابهار وجوادار وصراع القوى المتنافسة في إقليم بلوشستان

د.محمد حسن حسين بور

ينص الاتفاق الـمُبرَم بين رئيس الوزراء الهندي والرئيس الإيرانيّ حسن روحاني في 23 من مايو 2016، على تطوير الهند ميناء تشابهار في إقليم بلوشستان؛ بما يجعله ممرًا اقتصاديًا واستراتيجيًا يربط أسواق الهند وأفغانستان بآسيا الوسطى، ويُعتبر هذا الاتفاق ردّ فعل على الاتفاق الصيني-الباكستاني الذي تقرر فيه إنشاء ممرّ اقتصادي بين الدولتين (CPEC)، وبموجب هذا الاتفاق ستستثمر الصين ما يقارب 47 مليار دولار لربط غربيّ الصين بميناء جوادار شرقيّ بلوشستان، عبر الطرق البرية والسكك الحديدية وخطوط الأنابيب. وتعكس هذه المنافسة بين الهند والصين مدى الأهمِّية الجيوسياسيَّة لإقليم بلوشستان، باعتباره ساحة آسيوية رئيسية تتضح فيها التوجهات الجديدة والمتسارعة التي تقوم بها القوى الكبرى وفي مقدمتهم الولايات الـمُتَّحِدة والصين والهند في آسيا.
وإذا اعتبرنا أن اتفاق تشابهار هو رد هندي على تحرُّك الصين في جوادار- بوصف كلا الميناءَين جزءًا من إقليم بلوشستانن على شاطئ بحر العرب، ويبعد كلاهما عن الآخَر 70 كيلومترًا- فإنه لا يمكن فهم أبعاد اتفاق تشابهار دون الرجوع إلى اتفاق جوادار، والعكس بالعكس.
على ضوء ما تقدم فإن هذه الورقة ستنقسم إلى أربعة أجزاء، يغطِّي الأول منها الخلفية التاريخية لإقليم بلوشستان، ويغطيي الجزء الثاني الموقع الجيوسياسي وأبعاد مشروعي تشابهار وجوادار، بينما يشير الجزء الثالث إلى مواقف وانطباعات الأطراف الإقليمية الدولية الفاعلة في الإقليم على وقع هذا التنافس المتصاعد، في حين يتناول الجزء الأخير مستقبل الإقليم على ضوء مطالب سكانه من البلوش.
أكمل القراءة

تعليقات (0) إرســال التعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.*

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

x
تطبيق مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
حمل التطبيق من المتجر الان