تيلرسون يدعو إلى تغيير النِّظام في إيران

تيلرسون يدعو إلى تغيير النِّظام في إيران

قال وزير الخارجية الأمريكيّ ريكس تيلرسون، إن السياسة الأمريكيَّة الجديدة تجاه إيران تشتمل على تغيير النِّظام. وردًّا على ما إذا كانت الولايات المتَّحدة تؤيّد تغيير النِّظام داخل إيران قال تيلرسون إن السياسة الأمريكيَّة مدفوعة بالاعتماد على “عناصر داخل إيران” لتحقيق انتقال سلمي لهذا النِّظام.
جاءت تصريحاته في جلسة استماع حول ميزانية وزارة الخارجية لعام 2018 أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، أوردها موقع “ثينك بروغرس”، وسأل تيد بوي تيلرسون عن السياسة الأمريكيَّة تجاه إيران بما في ذلك ما إذا كانت الحكومة الأمريكيَّة ستعاقب قوات الحرس الثوري الإيرانيَّة وما إذا كانت الولايات المتَّحدة تدعم فلسفة تغيير النِّظام في إيران.
وقال بوي إن إيران تفعل أشياء سيئة في جميع انحاء العالَم بما في ذلك دعم الإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان، وأضاف أنه يريد أن يعرف ما سياسة الولايات المتَّحدة تجاه إيران، هل تؤيد النِّظام الحالي، أم تؤيد فلسفة تغيير النِّظام سلميًّا، مع الأخذ بعين الاعتبار أن عددًا كبيرًا من الإيرانيّين في المنفى في جميع أنحاء العالَم، وأيضًا إيرانيّون في الداخل الإيرانيّ، لا يؤيدون النِّظام القائم حاليًّا؟ وهل سيترك الموقف الأمريكيّ الأمور على ما هي عليه أم سيعمل فعلًا على تغيير سلمي طويل الأجل للنظام؟
وأجاب تيلرسون بأن السياسات الأمريكيَّة تجاه إيران قيد التطوير ولم تُسَلَّم بعد إلى الرئيس، وقال إن الولايات المتَّحدة تُقِرّ بالدور الذي تلعبه إيران في زعزعة الاستقرار في المنطقة ودعمها وتصديرها الميليشيات في سوريا والعراق واليمن، بخاصَّة حزب الله، وإن الولايات المتَّحدة ستتّخذ إجراءات للردّ على إيران وفرض إجراءات إضافية ضدّ الأفراد الداعمين وغيرهم، موضحًا أن الولايات المتَّحدة ستعرض باستمرار الأسس الموضوعية من وجهة نظر دبلوماسية والدولية أيضًا لوضع الحرس الثوري الإيرانيّ على قائمة المنظَّمات الإرهابية، كما تم تعيين قوة القدس كذلك. وقال إن سياسة الولايات المتَّحدة تجاه إيران هي التراجع عن خُطَط وطموحات الهيمنة والاستغناء عن الآمال والقدرات النووية هذه، والعمل على دعم العناصر داخل إيران من شأنها أن تؤدِّي إلى انتقال سلميّ للنظام.
بذلك يكون تيلرسون أول مسؤول في إدارة ترامب يدعو إلى تغيير النِّظام بصفته الرسميَّة.
على الجانب الآخَر، سارعت الحكومة الإيرانيَّة إلى إدانة تصريحات تيلرسون، فوصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانيَّة بهرام قاسمي تصريحات تيلرسون بأنها تدخُّليه وانتهاك صارخ للقواعد الصارمة للقانون الدولي وغير مقبولة.
وأضاف قاسمي أنه منذ الخمسينيات حاولت الولايات المتَّحدة التدخُّل في الشؤون الإيرانيَّة من خلال استراتيجيات مختلفة، مثل الانقلاب وتغيير النِّظام والتدخُّل العسكري، في إشارة إلى وكالة المخابرات المركزية الأمريكيَّة في انقلاب 1953 في إيران (آجاكس). وقال قاسمي إن هذه الجهود فشلت، مضيفًا أن الحكومة الأمريكيَّة الجديدة “مشوَّشة” ويمكن “التلاعب بها بسهولة من خلال معلومات مغلوطة”.
ويركز تيلرسون على قضية الأسلحة النووية في تصريحاته، مع أنه اعترف في وقت سابق بأن إيران تمتثل امتثالًا تامًّا للاتِّفاق النووي الإيرانيّ. وفي الأسبوع الماضي عانت إيران من هجوم مسلَّح أسفر عن مقتل ما لا يقلّ عن 17 شخصًا وإصابة عشرات. وردّ البيت الأبيض على أن إيران تستحقّ هذا الهجوم. وقال بيان البيت الأبيض إن الولايات المتَّحدة تشعر بالحزن على الضحايا الأبرياء للهجمات في إيران، والشعب الإيرانيّ الذي يمر بهذه الأوقات الصعبة. وأكَّد البيان أن الدول التي ترعى الإرهاب قد تتعرض للضرر الذي تروِّج له.
وتلاه تصريح دانا روهرباشر بما يخصّ الهجوم في طهران، واقترح أن تعمل الولايات المتَّحدة مع الجماعات المسلَّحة لمواجهة إيران.
كان مجلس الشيوخ وافق الخميس الماضي على مشروع قانون العقوبات الإيرانيَّة على الرغم من تحذير وزير الخارجية السابق جون كيري من أن العقوبات الجديدة قد تهدِّد الاتِّفاق النووي الإيرانيّ.

تعليقات (0) إرســال التعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.*

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

x
تطبيق مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية
حمل التطبيق من المتجر الان